| اخبار الديوانية | مؤسسة برق للثقافة والإعلام تطلق أول وكالة برق فوتو photo صورة للأحداث    :::برق:::     | تقارير | في سابقة تعد اﻻولى من نوعها..شباب ديواني يطلق مبادرة صندوق "ظﻻل الجنة" لكسوة المعوزين في عيد الفطر المبارك    :::برق:::     | اخبار الديوانية | وزعها المحافظ المدني:مليون دينار منحة رئاسة الوزراء توزع على خمسين عائلة    :::برق:::     | امنية | برئاسة المحافظ المدني:الديوانية تضع خطة خاصة بعيد الفطر المبارك    :::برق:::     | سياسية | محافظ الديوانية يوعز لمصرفي الرافدين بالديوانية يومي يوم غد الاثنين والخميس القادم    :::برق:::     | سياسية | رئيس الجمهورية يرد طلباً للمالكي باعلان دولة القانون الكتلة النيابية الأكبر    :::برق:::     | سياسية | معصوم يتسلم كتاباً رسمياً من رئيس البرلمان بإعلان التحالف الوطني الكتلة النيابية الأكبر    :::برق:::     | اخبار العراق | أمين عام الأمم المتحدة"بان كي مون"يبدي إستهجانه من تهجير الأقليات    :::برق:::     | امنية | الإفراج عن رئيس مجلس محافظة بغداد "العضاض"    :::برق:::     | سياسية | النائب عن كتلة الفضيلة د_عبد الحسين الغالبي:يبدي استغرابه من طلبات بعض أعضاء البرلمان السابقين في الجلسات ويصفها "بالهزيلة"    :::برق:::    

آثار (نفر،نيبور) ابرز المعالم التاريخية لمحافظة الديوانية تنتظر الإجراءات لتحويلها إلى مدينة سياحية تجذب السوائح من بقاع العالم

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

 

 

محافظة الديوانية من المحافظات العراقية التي تمتلك ارث حضاري وتاريخي عميق وتضم العديد من الآثار التأريخية مثل آثار نفر (نيبور) والتي تعتبر من أهم المعالم التاريخية لهذه المحافظة،لكنها لازالت مهملة ولم يتم العمل بشكل جاد على تحويلها إلى مدينة سياحية تجذب السائحين من مختلف بقاع العالم،رغم المحاولات الخجولة لبعض المسؤولين في المحافظة أو الحكومة المركزية خصوصاً المعنيين منهم في مجالي السياحة والآثار ،إلا أن تلك المحاولات لازالت حبراً على ورق.

 

وكالة انباء الديوانية/برق/ التقت بعض المؤرخين والمهتمين بهذا الشأن وأدلوا بآرائهم حول تاريخ هذه المدينة وأثرها في المستقبل لو استثمرت في مجال السياحة.

 

الديوانية/برق/تحقيق /محمد حسن/تصوير /بسام امجد

 

يقول المختص بتاريخ نيبور غالب الكعبي:"ان مدينة نفر واسمها القديم (نيبور) تبعد نحوعشرة كيلومترات من قضاء عفك وخمسة وثلاثين كيلومترا شمالي شرقي الديوانية ونحو مائة وثمانون جنوب شرقي العاصمة بغداد،وكان مجرى الفرات القديم يشطر المدينة إلى شطرين ومازال عقيقة باديا هناك حتى يومنا هذا، ولم تكن نفر عاصمة سياسية لدولة من الدول السومرية أو البابلية بل كانت من أعظم المدن المقدسة في العهود التاريخية المتلاحقة فهي مقر الإله (انليل) سيد الهواء والأجواء.

فقد اكتسبت نفر منذ الألف الثالث ق.م مكانة كبيرة حتى أن من شروط الحصول على الملوكية في العهد السومري أن تكون نفر من جملة ممتلكات الملك لان اله هذه المدينة هو الذي يمنح لقب الملوكية لقد كانت طيلة تاريخها تابعة للملوك الأقوياء اللذين تولوا الحكم في أوروك وأور وبابل ونينوى وكان الملوك يتنافسون في تقديم القرابين والهدايا ارضاءاً لاله هذه المدينة.

وتابع الكعبي:"كما اهتموا بتشييد معبده المسمى (اي – كور) اي بيت الجبل العلوي ومازالت طبقاته شاخصة حتى وقتنا الراهن،خضعت المدينة على التوالي لسلطة السومريين فالاكديين فالبابليين فالكيشيين ثم الاشوريين،وقد عثر في مختلف حارات المدينة الى ما يشير إلى أسماء ملوك هذه الدول واستمر الاستيطان في المدينة حتى مطلع العصر الميلادي حيث غير نهر الفرات مجراه فهجرها سكناها تدريجيا وتحولت إلى قرية صغيرة،اهمم معالمها هي الزقورة ومعبد ايكو الذي يتكون من كتلة صلدة من اللبن المغلف بالأجر يمثل برجا مدرجا مربع القاعدة وترتفع بقاياه حاليا حوالي خمسة عشر مترا وكان سابقا يتألف من مصطبة أو عدة مصاطب يعلوها معبد صغير يرتقى إليه بواسطة ثلاثة سلالم ومازالت آثارها شاخصة في الضلع الجنوبية الشرقية من البرج وكان ينتصب في المعبد تمثال الإله (انليل) ولعله كان من الذهب وكانت حفلات رأس السنة تقام عادة في هذا المعبد إلا أن لم يبقى من بناءه شيء ما،وقد شيدت هذه الزقورة الملك اورنمو حاكم مدينة أور ومؤسس السلالة الثالثة فيها نحو عام 2050ق.م ثم رممها وجددها منجاء بعده حتى العهد الفرثي قبل الميلاد ويقع المعبد الرئيس بموازات الضلع الشمالية للبرج. وتحت أسس أبراج مدخل معبد (ان انا) تم العثور تماثيل الملك شولكي السبعة في صناديق من الأجر كما عثر على صندوقين تحت أبراج مداخل ساحة المعبد يتضمنان تمثالين من البرونز ارتفاعهما 33سم يمثلان الملك اورنمو،ويرى الملك في هذا التمثال وهو يحمل سلة التراب على رأسه ليضع الحجر الأساسي لبناء المعبد ومن المعابد المهمة الاخرى معبد الاله (ان انا) سيدة الحب والحرب والتي عرفت في العهد البابلي وما بعده باسم عشتار.

ويضيف الكعبي :"هذا المعبد مستطيل الشكل إبعاده 275م طولا و80م عرضا وقد أعاد الملك شونكي تجديد بناية هذا المعبد لتصبح إبعاده زهاء 190X 330 وتعتبر خزانة رقم الطين إحدى أهم أقسام هذا الموقع حيث تم العثور على عدة آلاف من ألواح الطين المتضمنة لمواضيع علمية وأدبية واجتماعية ولعل اكتشاف الرقيم الطيني الذي يحتوي على خارطة نفر وأسماء حاراتها إحدى الوسائل التي مهدت الطريق لتحديد معالم هذه المدينة المقدسة ومن بين الرقم الطينية هناك مجاميع لتمرين الطلاب على الكتابة والاستنساخ ومجاميع أخرى تشتمل على مفردات لغوية وقواميس وأخرى تضم نصوص رياضية وحسابية وفلكية وتراتيل دينية وحوارت أدبية وهناك ألواح نقشت بتعابير طقوسية ودينية مختلفة منها قطعة تمثل حفلة زواج الالهة (ان انا) اي عشتار من اله البنات تموز وتاريخها يعود الى 2000 ق.م.

 

الأديب المهتم بشؤون الثقافة قاسم البدراوي:"يقول:"آثار نفر ونيبور وسومر وصدر الدغارة لازالت مهملة ومشاريع تحويلها إلى مدينة سياحية لازالت معطلة ولم تتجاوز حدود الاقتراحات والعمل عليها سوى كتابة الحبر على الورق ولا ندري ما هو السبب في هذا الإهمال أو بالأحرى التجاهل لتاريخ هذه المعالم التي تحتاج إلى استثمار حقيقي يخرجها إلى العالم الخارجي.

في الحقيقة الكثير من أهالي الديوانية يجهولون وجود هكذا مدن وآثار وربما يستغربون لوجدها إذا اطلعوا عليها وبالتأكيد سينبهروا بها كثيراً.

من ناحية الفائدة السياحية من الممكن الاستفادة من تلك المدن وتحويلها إلى مدن سياحية تجذب السوائح خلال عام أو أكثر لو تم الاهتمام بشكل جاد بهذا الأمر وسيكون له الأثر الايجابي في توفير مئات فرص العمل للعاطلين عن العمل ناهيك عن تحريك عجلة السياحة في هذه المحافظة على جميع المستويات المحلية والعراقية والعربية وتتتسع عالمياً لو تم التركيز بهذا الأمر في الترويج الدعائي لتلك الأماكن.

ويبقى هاجس المثقفين والمهتمين في مجال السياحة في محافظة الديوانية يتطلعون إلى قيام الحكومتين المحلية أو المركزية خصوصاً وزارتي الثقافة والسياحة بالاهتمام بهذه المدن وتحويلها إلى مدن سياحية تجذب السائحين من شتى بقاع المعمورة حتى ترتقي بمستوى الآثار التاريخية التي تحملها مدن العراق صاحب الحضارة الأكبر على مدى العصور التي مضت .

 

 

 

 

 

عدد القراءات3266
أضف إلى: Add to your del.icio.us | Digg this story
Subscribe to comments feed التعليقات (6 تعليقات سابقة):
ابو علاوي في 12/10/2010 23:25:50
avatar
دخيل الله مالكيتو غير غالب يفتهم بنيبور عفتو الدكاترة والخبراء والمختصين
Thumbs Up Thumbs Down
-4
احسان الحسناوي في 13/10/2010 02:53:17
avatar
ان مدينة نيبور او نفر من اجمل المناطق الاثريه ولقد زرتها بنفسي اكثر من مره وفيها اثار عجيبه وظاهره للعيان حيث ان ارضيتها مغطاة بالكامل بقطع من الاواني الخزفيه التي نقش عليها كتابات تاريخيه قديمه وكان الانكليز والالمان اكثر المهتمين بها ولقد زاروها عشرات المرات وكغيرها من المواقع الاثريه فقد تعرضت الى النهب والسلب على مر التاريخ سواء من الاجانب او من السكان المحلين ولكنها ماتزال تحتفظ بسحر عجيب حيث تسحر الناظر باثارها وتاريخها بحيث يمكن لاي انسان ولو بسيط يعرف اهمية هذه المدينه وانا مستعد لتقديم المساعده لاي شخص يرغب بزيارة هذه المدينه مع الشكر
Thumbs Up Thumbs Down
0
احسان الحسناوي في 13/10/2010 02:54:56
avatar
ان مدينة نيبور او نفر من اجمل المناطق الاثريه ولقد زرتها بنفسي اكثر من مره وفيها اثار عجيبه وظاهره للعيان حيث ان ارضيتها مغطاة بالكامل بقطع من الاواني الخزفيه التي نقش عليها كتابات تاريخيه قديمه وكان الانكليز والالمان اكثر المه
Thumbs Up Thumbs Down
-1
Wamid في 13/10/2010 05:13:35
avatar
شكرا على هذه المغلومات الفيمة
Thumbs Up Thumbs Down
0
المظلوم في 13/10/2010 09:30:14
avatar
اخ ابو علاوي صحيح ابو المثل ماخله شي عندما قال مطربة الحي لاتطرب والا ماينقص الاستاذ غالب عن غيره ايد لو رجل لو لانه ابن اولاية
Thumbs Up Thumbs Down
0
مصطفى الزيدي في 20/11/2010 18:14:57
avatar
بارك الله بسيد سالم المسلماوي الدي اهتم بمعالم الديوانية وجعل منها العاصمة الثانية للعراق العضيم
Thumbs Up Thumbs Down
0
أضف تعليقك comment
رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:
  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة
الكلمات الأكثر بحثا
لا توجد مدونات لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
3.00