الرئيسية / منوعات / الأمور المحرمة فى العلاقة الزوجية

الأمور المحرمة فى العلاقة الزوجية

الأمور المحرمة فى العلاقة الزوجية .

ممارسة العلاقةالحميمة بين الزوجين متعددة النطاق ، ولم يحرم الدين إلا بعض الاشياء .

وفي هذه الموضوع دعوة لكل من الرجل والمراءة للاكتفاء بالمعاشرة المعروفة والمباحة وذلك لعدم الوقوع في الامور التي حرمها الله واليكم تفاصيل موضوعنا اليوم :

(لاتنسو مشاهدة الفديو بالاسفل وذلك للاستفادة اكثر) :
والمحرم في العلاقة الجنسية بين الزوجين هو
الجماع وقت الحيض ،
والجماع في الدبر ،
وكل استمتاع ثبت ضرره ،لأنه لا ضرر ولا ضرار وماسوى ذلك فيرجع للعرف وللزوجين

على أنه لا يجب إكراه أحد الزوجين للآخر في فعل شيء.
إن الحقَّ المتبادل بين الزوجين ليس خصوص ‏(‏الجماع‏)‏
بل عموم ما سمّاه القرآن ‏(‏الاستمتاع‏)‏‏،‏

وهذا يعني أن لكلٍّ من الزوجين أن يذهب في الاستمتاع بزوجه
المذهب الذي يريد‏،‏ من جماع وغيره‏.

ولا يستثنى من ذلك إلا ثلاثة أمور‏:‏

1ـ الجماع أيام الطَّمث‏.‏‏.‏
2ـ الجماع في الدبر‏،‏ أي الإيلاج في الشرج‏.‏‏.‏

حكم اتيان المراءة فى دابرها وفمها

فى البداية اود ان اقول ان هذا الموضع لا يهدف الى الاثارة الجنسية ولكن يهدف الى الاستفادة وعدم معصية الله سبحانة وتعالى ما هو حكم اتيان المراءة فى دابرها وفمها؟ وضع الذكر في فم المرأة لا يليق بعاقل وعاقلة.

فالفم للأكل والشرب والذِّكْرِ وقراءة القرآن والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والذكَرُ له محله الذي خلقه الله له بالفطرة، فإن أراد الزوج ملامسة المرأة ومداعبتها فليكن في الأعضاء كالفخذ وبين الثديين وغيرها من الأمكنة. ولا شك أن هذه عادة غربية قبيحة، تعلمها البطالون والذين لا دين لهم , قال الله تعالى: ((نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُمْ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّكُم مُّلاَقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ)) [سورة البقرة: 223]. ومحل الحرث هو الفرج. هذا والله أعلم. قال النووي:

“قال العلماء: وقوله تعالى: ((فأتوا حرثكم أنى شئتم)) أي موضع الزرع من المرأة وهو قبلها الذي يزرع فيه المني لابتغاء الولد، ففيه إباحة وطئها في قبلها إن شاء من بين يديها وإن شاء من ورائها وإن شاء مكبوبة، وأما الدبر فليس هو بحرث ولا موضع زرع، ومعنى قوله: ((أنى شئتم)) أي كيف شئتم، واتفق العلماء الذين يعتد بهم على تحريم وطء المرأة في دبرها حائضا كانت أو طاهرا لأحاديث كثيرة مشهورة “. [شرح مسلم (10/6-7)]. قال القرطبي في تفسيره مرجحا تحريم الوطء في الدبر:

“وهذا هو الحق المتبع والصحيح في المسألة، ولا ينبغي لمؤمن بالله واليوم الآخر أن يعرج في هذه النازلة على زلة عالم بعد أن تصح عنه. وقد حُذرنا من زلة العالم. وقد روي عن ابن عمر خلاف هذا، وتكفير من فعله؛ وهذا هو اللائق به رضي الله عنه. كذلك كذب نافع من أخبر عنه بذلك، كما ذكر النسائي وقد تقدم. وأنكر ذلك مالك واستعظمه، وكذب من نسب ذلك إليه”.

[الجامع لأحكام القرآن (2/95)]. أما بالنسبة لإتيان المرأة في دبرها هل يعد زنا فيعطى أحكام الزنا؛ فقد ذهب جمهور الفقهاء المالكيّة والشّافعيّة والحنابلة وصاحبا أبي حنيفة إلى وجوب حدّ الزّنى على من أتى امرأةً أجنبيّةً في دبرها، لأنّه فرج أصليّ كالقبل. وخصّ الشّافعيّة الحدّ بالفاعل فقط. أمّا المفعول بها فإنّها تجلد وتغرّب، محصنةً كانت أو غير محصنة، لأنّ المحلّ لا يتصوّر فيه إحصان. واشترط أبو حنيفة في حدّ الزّنى أن يكون الوطء في القبل، فلا يجب الحدّ عنده على من أتى امرأةً أجنبيّةً في دبرها، ولكنّه يعزّر. ثمّ إنّ هذا الحكم مقصور على المرأة الأجنبيّة. أمّا إتيان الرّجل زوجته أو مملوكته في دبرها فلا حدّ فيه اتّفاقاً، ويعزّر فاعله لارتكابه معصيةً. وقصر الشّافعيّة التّعزير على ما إذا تكرّر، أمّا إذا لم يتكرّر فلا تعزير فيه. اما ما يتعلق بقذف المني في فم المراة له اضرار كبيرة ومن نطاق تجربة لامراة اخواتي الاعضاء ان كل ما حرم الله سبحانه فهو غير نافع لنا البتة ولو كان نافعا ما حرمه الله عنا
3ـ المداعبات التي ثبت أنها تضرُّ أحد الزوجين أو كليهما‏،‏بشهادة أصحاب الاختصاص أي الأطباء‏.‏

أما ما وراء هذه الأمور الثلاثة المحرَّمة‏،‏ فباقٍ على أصل الإباحة الشرعية‏.‏‏.‏
ثم إن الاستمتاعات الفطرية التي تهفو إليها الغريزة الإنسانية بالطبع‏،‏
كالجماع ومقدِّماته‏،‏ حقّ لكلٍّ من الزوجين على الآخر‏،‏ ولا يجوز الامتناع أو التّأبِّي إلاّ عند وجود عذر مانع‏.‏
وأما الاستمتاعات الأخرى التي يتفاوت الناس ـ ذكوراً وإناثاً ـ في تقبُّلها‏،‏
ما بين مشمئزّ منها وراغب فيها‏،‏ فلا سبيل إليها إلا عن طريق التَّراضي‏،‏
أي فليس لأحد الزوجين أن يُكره الآخر على ما قد تعافه نفسه منها.

عن admin

شاهد أيضاً

سترتعش ..لماذا تنجذب النساء للرجل المتزوج أكثر من الأعزب؟

لماذا تنجذب النساء للرجل المتزوج أكثر من الأعزب؟   اعتقدنا طويلاً أن الرجل عندما يتزوج …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *